القيود الجديدة التي فرضتها WhatsApp على الرسائل المعاد توجيهها بدأت تؤثي ثمارها

Deal Score0
Deal Score0

خلال الأحداث البارزة، مثل الإنتخابات وتفشي وباء كورونا حول العالم، يبحث الجميع بإستمرار عن أكبر قدر ممكن من المعلومات التي يمكنهم العثور عليها ومشاركتها مع الآخرين. في بعض الأحيان يمكن أن تكون هذه المعلومات خاطئة أو مغلوطة، وبالنظر إلى مدى سرعة مشاركة الرسائل وإنتشارها، يُمكن أن يكون ذلك خطيرًا.

حاولت WhatsApp في الماضي كبح إنتشار المعلومات الخاطئة عن طريق الحد من عدد الأشخاص الذين يمكن إعادة توجيه الرسالة إليهم، على الرغم من أن الشركة رفعت من هذه القيود في الآونة الأخيرة عن طريق جعل الرسائل المعاد توجيهها كثيرًا تقتصر على شخص واحد فقط في كل مرة. إتضح أن هذه كانت فكرة مثالية.

وفقا لبيان أدلى به المتحدث الرسمي بإسم الشركة لموقع TechCrunch، فيبدو أنه منذ تنفيذ هذا القيد الجديد، تم ملاحظة إنخفاضًا بنسبة 70 في المئة في الرسائل المعاد توجيهها كثيرًا. ” أدخلنا مؤخرًا حدًا لمشاركة ” الرسائل المعاد توجيهها كثيرًا ” مع محادثة واحدة فقط. منذ وضعنا هذا الحد الجديد حيز التنفيذ على الصعيد العالمي، حدث إنخفاض بنسبة 70 في المئة في الرسائل المعاد توجيهها والمرسلة على WhatsApp “.

لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئًا نظرًا للصعوبة المتزايدة في إعادة توجيه الرسائل، نتخيل أنه لا يمكن إزعاج بعض الأشخاص بعد الآن. لاحظ أن هذا ينطبق فقط على الرسائل التي تعتبرها المنصة على أنه أُعيد توجيهها كثيرًا، مما يعني أنه إذا كنت تريد إعادة توجيه أنواع أخرى من الرسائل، فيجب ألا تكون هذه القيود سارية.

Tags:

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

مواصفات الموبايلات
Logo
Enable registration in settings - general